recent
أخبار ساخنة

مدخل الى ادارة الجودة (الأيزو ISO ) المقال رقم (1 )

الصفحة الرئيسية

 


الدكتور المهندس  / محمد المعموري

[email protected]

كانت للثورة الصناعية التي انبثقت تباشيرها في انجلترا في القرن الثامن عشر و هو الحدث الاكبر الذي نقلت به الصناعة من الصناعة اليدوية الى استخدام المكننة , ظهرت  تلك  البشائر  في القرن الثامن عشر حتى اتسع  انتشارها في القرن التاسع عشر  و مع تطور الصناعة من خلال الدراسات والبحوث ومن ثم تطور اساليب الصناعة وجعلها اكثر يسرا لتنتشر الى واربا الغربية ومن ثم الى انحاء العالم مهيمنة على مفاصل تلك الصناعات في بادئ الامر بريطانيا , وبتطور تلك الصناعات التي ابتدأت بصناعة النسيج ثم تطورت  الى صناعات اخرى , ظهرت الحاجة الى ايجاد نظام يحافظ على سلسة العمليات التي يقوم بها المصنع المنتج لتك المواد فكانت ادارة الجودة بأساليبها البدائية آنذاك تحدد مسار تلك الاعمال .

ومع تطور الصناعة وانتشارها في اغلب دون العالم وللسيطرة على الانتاج بشكل يجمع كل المواصفات الادارية والفنية بشكل اكثر ترتيب ووفق نظم واساليب متكاملة ونتيجة البحوث والدراسات توصل العلماء في مجال ادارة الجودة الى نظام جديد يعتمد في تكوينه العام على عدة متطلبات متفق عليها عالميا ووفق تسلسل العمل ليكون العمل بجودة عالية ووفق المواصفات العالمية الموحدة .

في عام 1946  اجتمع المختصين في مجال ادارة الجودة  من الشركات الصناعية  فيي بريطانيا واوربا لتوحيد اطر الصناعة الموحدة وفق منظومة تحدد الاطر الصحيحة في انبثاق المنظمة القياسية العالمية ( الأيزو )    International Organization for Standardization ) ) والايزو هي كلمة لاتينية ISOS   وتعني المساواة  او الجودة  وقد اخذت هذه الكلمة معانيا طبقا لاستخداماتها في الدول وسمية حسب اللغات المحلية لتلك الدول والتي تعطي نفس المعنى .

في 23 شباط / ( فبرلير )  1947 باشرت  اعمال تلك المنظمة العالمية  ( الايزو ) ومقرها في جنيف  التي تعتبر من اكثر المنظمات التي طورت الاعمال الصناعية والتجارية والزراعية والاقتصادية وفق  متطلبات ومعايير صناعية وتجارية وزراعية  على مستوى بريطانيا  واربا الغربية وبريطانيا في بادئ الامر  حتى تجاوزت تلك الحدود لتنبثق في جميع انحاء العالم واصبحت الشركات الكبيرة والصغيرة تسعى لا يجاد السبل لامتلاك شهادة الايزو وتنافست عليها الشركات في السوق العالمية

تعتبر المنظمة القياسية العالمية  من المنظمات الغير حكومية تنبثق من مبدا توحيد القياسات والمعايير في الصناعة والتجارة والزراعة  والاقتصاد وفق المتطلبات الاختيارية للشركات منسجمة مع التوجهات التي تنبثق منها اهداف تلك المنظمة .

ان اهم ما تم اصداره من مفاهيم لسلسة الايزو هو ما يسمى بعائلة الأيزو ) وهذه المتطلبات اثبتت كفاءتها في عمل المنظومة القياسية العالمية كونها  تركز على الادارة الجيدة للمشاريع  حيث وضعت معايير ادارة الجودة  في ادارة تلك المشاريع الصناعية المهمة  وارست اسسها في من خلال     واعتمادها كنظام اساسي  في ادارة الجودة عام 1987 .  )  ISO 9000  اصدار  اول حلقة من 

من هنا اصبح بإمكان الشركات بكافة قطاعاتها يمكنها ان تخضع الى هذا النظام العالمي الغير الحكومي , الاختياري,  المتطابق مع الاساسيات التي انبثقت منها ادارة الجودة بشكل متطلبات ومعايير  منسجمة مع واقع الشركات التي تخضع لأسس ومتطلبات هذه المنظمة . و اهمية الأيزو 9000 وسلسلته المتتالية انها تكمن في انفراد كل عنصر من عناصر تلك السلسلة بمتطلبات متجددة يضاف اليها او يحذف منها طبقا للتطور الذي يحصل في علم الصناعة او التجارة او الزراعة ووفق   ما يلي  : 

  1.  9000  ISO    : هو نظام ادارة الجودة : يحدد جميع المصطلحات التي يستخدمها      الايزو 9000 وهو يحدد ايضا  مفردات و اساسيات نظام ادارة الجودة . 

  2. 9001  ISO     : وهو النظام الاساسي لا دارة الجودة والمطبق في جميع انحاء العالم  حيث يضم جميع المتطلبات التي تخص جميع المنشآت ( الشركات والمؤسسات  ) بكافة انواعها وحجمها  وعاديتها ( حكومي او خاص او مختلط )(1 )  

  3. 9004  ISO    :  ويسمى  بنظام النجاح المستمر لا نه يلبي احتياجات العملاء ويسعى لا يجاد لتحقيق متطلباتهم وتحقيق رغباتهم وتوقعاتهم بما يخص المنتج وهو نظام ادارة الجودة الذي يسعى لاستخدام التقييم الذاتي وكذلك يسعى لدراسة المراجعات بما يؤهل المنظمة او النمشات لا يجاد الحلول واستمرار نجاحها . ولا يعتبر البديل لعمليات المراجعة التي يتخذها الايزو 9001 . 

ومن خلال العرض اعلاه بينا بعض الشيء ادارة الجودة ( الايزو ) ولابد من تكملت الشوط في مقالات اخرى ( ان شاء الله )  لغرض بيان الموجز المختصر عن الايزو وحري بنا ان نضع الخلاصة عند نهاية كل مقال لنحاول  ان نجعل ( المهندسين والإداريين والاقتصاديين ) في تدبر لهذا النظام المهم الذي اصبح الفاصل والحاسم والقاسم المشترك بين فشل او نجاح اي منظومة في العالم ويعتمد نجاحها او قبولها في السوق العالمية او حتى الاسواق المحلية من خلال مدى تطبيق المنظمة لمعايير ومتطلبان الايزو , وما دمنا الان في الايزو 9000 وهو ما يخص ادارة الجودة في المنظمات لكافة الاعمال وبنظامها المبني على المتطلبات الخاصة في الايزو 9000 .

اننا نؤكد على ضرورة تدريب المهندسين والاداريين والفنين في المنظومة على نظام الايزو لأننا اذا اعطينا هذا العلم لمن هم يمسكون الارض لا نشاء المشاريع ( المهندسين والفنيين ) ومن هم يهيئون السبل الصحيحة في ادارة المنظومة او المشروع ( الاداريين )  اي كان نوع المشروع .

ومن خلال المحاضرات لا خوتي المهندسين في هذا المجال لاحظت تكاسل معظمهم ومجاملتي من قبل البعض اما الثلة فهم المستفيدين الذين لدهم الدافع لمعرفة هذا العلم مع العلم عند اجراء الاستبيان على تلك الشريحة تبين ان 98% منهم لا يعلم من لا يزو الا التسميه ويضنها اي شيء الا ما وجدت من آجله . ولذا اقترح ما يلي : 

  1. يجب ان يحصل المهندسين والفنيين والاداريين على الدورات الاساسية لخذا النظام 

  2. على الادارة العليا للمنظومة ان تحفز العاملين فيها على معرفة نظام الايزو لكل عامل لديها وبما يتناسب مع عنوانه الوظيفي 

  3. لا يتم ترويج ترقية الموظفين مالم يتجاوزوا دورة النظام العام للايزو . 

  4. والله ولي التوفيق ... ولنا مقال اخر باذن الله . 

 

 

 

 

(1)

  •  القطاع  الحكومي  :تتبناه الدولة وتعمل على تطويره وفق القوانين الصادرة بهذا الشأن . 

  • القطاع   الخاص : وهي شركات تعود عائداتها الى شخص او مجموعة اشخاص تخضع الى قوانين الدولة وبما يتناسب مع حجم او نوع النشاط التي تقوم به .

  • القطاع المختلط : وهو القطاع الذي يكون راس ماله مشترك بين الدولة وعدد من الاشخاص ويخضع لأنظمة الدولة ووفق النشاط وحجم العمل .  

google-playkhamsatmostaqltradent